أهم حيل تطوير الفعالية الشخصية في مكان عملك


Personal Effectiveness_1663754204.jpg

نُشِر بتاريخ Sep 21, 2022 بتوقيت 09:09 AM


تُعتبر الفعالية الشخصية "Personal Effectiveness" من أهم ما يجب أن يتمتع به الفرد سواء كان مدير أو موظف أو يعمل في الموارد البشرية، فتساعده هذه الميزة على أن يُظهر الجوانب المثالية المتعلقة بشخصيته في مكان عمله، وكذلك على تطور مهاراته ووقته وقدراته الشخصية.

 

حيث أن الفعالية الشخصية تتحكم بمهارات الشخص وبقوة العادات التي يمتلكها، وهي بشكل عـام تقوم بتمييز القدرات العالية للناس، وتجعلهم أكثر طاقة وقابلية لتحقيق الأهداف المطلوبة.

 

وهناك الكثير من العوامل التي يجب أن يتمتع بها الموظف ليصبح من الشخصيات الفاعلة في مؤسسته، والتي يمكن إيجاد معظمها في علم تحليل الشخصيات وتقدير الذات التي تؤثر بالفعل على شخصية الـفرد في مكان عمله.

 

ما هي الفعالية الشخصية؟

هي تقديم عمل عالي الجودة، وتواصل فعال مع الآخرين، وامتلاك مهارات التواصل في جميع أنواع العلاقات، كما أنها القدرة على اكتساب احترام الزملاء والاحتفاظ بعلاقات ودية طويلة الأمد معهم.
 

ويتحلى الشخص الذي يظهر الفعالية الشخصية بقدرته على التطور في مسيرته المهنية وامتلاكه للذكاء والخبرة والتقدم في مكان العمل، ويسعى دائمًا إلى تحسين مهاراته بواسطة التدريب والبحث والتعليم المستمر.
 

فتستثمر هذه الأشخاص أوقاتها وقدراتها بطريقة مثالية لتحقق السمات الإيجابية المطلوبة لنجاح عملها في عدة جوانب ولتحصل على النتائج الأكثر فعالية في أي مجالٍ كان.

 

تطوير الفعالية الشخصية

 

أهم طرق تحقيـق الفعالية الشخصية

 

من أهم الطرق الفعالة لصنع شخصية فعالية هي استخدام العوامل أدناه التي تستطيع من خلالها أن تصبح أفضل موظف، والتي تسمح بتطوير الذات وبناء الفعالية الشخصية الصحيحة في شخصيتك لتستطيع استخدامها في مكان العمل:

 

- تعزيز الثقة بالنفس 

بدايةً، من أجل أن تبني الفاعلية الشخصية الخاصة بك من المهم أن تتعرف على نقاط القوة والضعف الوظيفية التي لديك، وذلك من خلال الانتباه لها والبحث عنها خلال تعاملاتك اليومية ضمن العمل.

 

 ومن الضروري أن تعمل على تحسين نقاط القوة المثالية في شخصيتك، والأهم أن تعزز الثقة في نفسك وفي القدرات الوظيفية التي تمتلكها.

 

ومن الجدير الإشارة إلى أنه عليك أن تبتعد عن الأفكار السلبية، وذلك عن طريق تعزيز مهاراتك الشخصية وخبراتك العملية، وأن تظهر المهارات التي تحقق الإنجاز المطلوب للمؤسسة في جميـع الجوانب.

 

كما أنه من الأفضل أن تصنع في مكان عملك سلوكيات صحيحة، لأنه دائمًا ما تتحول السلوكيات إلى عادات تُدمج في شخصيتك وتؤثر على الأداء العام، لذلك أنت بحاجة إلى زرع الاعتقادات الإيجابية التي تجعلك الموظف المثالي.

 

- عدم تتبع الحشد

من الضروري أن تكوّن طريقك الخاص وأفكارك المميزة وألا تقوم بتتبع الحشد أو تقليد شخصيات أخرى، فإذا كنت تؤمن بفكرة مثالية مطروحة دافع عنها وطوّر من أفكارك لتجعلها فعالة.

 

وقم بجذب التفكير الإيجابي الذي يؤدي إلى النجاح في جميع الأعمال، وابحث عن الدراسات التي تقودك لذلك، كما أن تعلّم المزيد عن مجالك من خلال مهام أكبر وخيال أوسع له فعاليته في الأداء الوظيفي الجيد والحصول على المعلومات الأكثر فعالية.

 

- الانضباط الذاتي

لا شك أن الجميع يحب قضاء الوقت في الاستمتاع، إلا أن هناك عدد كبير من الأشخاص يميلون إلى الانضباط الذاتي للقيام بمهامهم الوظيفيـة والإنتاجية أولًا، فلا شك أن تنفيذ الفاعلية الشخصية يتطلب أن يكون الجانب النفسي على مستوى تركيز عالٍ.

 

على سبيل المثال إذا كنت تشغل منصب مدير مكتب فإن الانضباط الذاتي أو ضبط النفس هو وسيلتك لمواجهة تحديات السكرتارية وتحقيق أهدافك.

 

- الجدية والالتزام

من أهم شروط تحقيـق الفعالية الشخصية هي الجدية والالتزام في جميع الجوانب، وهي من أهم صفات بناء الشخصية الذاتية التي تتمتع بالسمات المثالية وتحقق مجموعة واسعة من النجاحات.

 

فإن تنمية وبناء عملية ارتقاء سريعة تحتاج إلى تطوير النفس من خلال التعليم والإصرار والكثيرة من العمليات والأنشطة التدريبية التي تبرز الموظفين المثاليين، من أجل تحقيـق مفهوم الفعالية الشخصية الصحيحة.

 

- هدف واضح

لا يمكنك أن تظهر مصطلح الفعالية الشخصية في الوظيفة أو في الحياة عامةً دون أن تقوم بوضع هدف واضح يتضمن العمل الفعال المستمر، بالإضافة إلى عقل يفكر خارج الصندوق يعمـل بفعالية ودقة.
 

فدائمًا ما يميل الموظف المثالي الذي يمتلك فعالية عالية إلى عقل قابل لوضع أهداف تظهر قدراته ومثاليته، وهذا ما يجعله الأكثر إنتاجية ويزيد من المـوارد التالية للمؤسسة أو المشروع.
 

- التطور المستمر 

هذا ما أشار له وركز عليه المؤلف والكاتب الأمريكي ستيفن آر كوفي في كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية The 7 Habits of Highly Effective People، ذلك لأن الوصول إلى الشخصية المثالية يحتاج إلى الاستمرار في تطوير المهارات، وامتلاك المقدرة الدائمة على اكتساب خبرات جديدة مع مرور الوقت، عن طريق ابتكار أفكار جديدة سواء إدارية أم وظيفية.
 

حيث أنه بتلك المهارات تستطيع تحقيق غايات أصعب، وسوف تصنع استراتيجيات جديدة تعمل على مواجهة التحديات المحتملة وتظهر الذكاء مع الفعالية الشخصية المطلوبة.

 

- مهارات التواصـل 

تظهر الفاعلية في الشخصية المثالية أيضًا عندما يتم تعليم فريق العمل على أبرز أساليب التواصـل سواء على صعيد شخصي أم وظيفي، وهذه تعتبر من الأسئلة الأهم التي تدور في ذهن المدرب أثناء التدريبات العملية.

 

وأكثر ما يهم الإدارة بشـكل عام هو التوقع المرتفع حول اختبار الموظف لمهارات التواصـل الجيدة والتعامل الجيد مع الأشخاص من حوله في مواقف مختلفة.

 

وكخاتمة،
 

إن الفاعلية الشخصية تظهر نتائج الاستثمار في الذات الذي يؤثر إيجابًِِا على مكان العمل ويجعل الشخص صاحب الشخصية المثالية، وللتعرف على مفهوم فاعلية الذات المثالية ننصحك بحضور دورات تدريبية مثل دورات إدارة مكاتب قصيرة في لندن التي تظهر الفاعلية الصحيحة في مكان العمل.